دولي

نجوم ولكن.. أراجونيس يحرم راؤول من قطعة يورو الناقصة

رغم مسيرتهم الأسطورية، فشل عدد كبير من نجوم أوروبا في حصد لقب اليورو، وهو ما يجعل سجلهم الشرفي ناقصا رغما عنهم.

ومن أبرز هؤلاء النجوم راؤول جونزاليس، نجم منتخب إسبانيا السابق، الذي أخفق في نيل لقب اليورو رغم أن “الماتادور” فاز به مرتين أثناء وجوده في الملاعب.

انضم راؤول إلى منتخب إسبانيا الأول في عام 1996 وهو بعمر 19 عاما، وشارك مع “لا روخا” في كأس الأمم الأوروبية بعدها بـ4 سنوات في “يورو 2000″، وخرج حينها من ربع النهائي.

وفي النسخة التالية “يورو 2004” لم يتمكن راؤول من قيادة المنتخب الإسباني لتخطي مرحلة المجموعات.

في منتصف فترة قيادة لويس أراجونيس لمنتخب إسبانيا (2004-2008) خرج راؤول تماما من حساباته، حتى أنه لم يستدعيه للمشاركة في يورو 2008 رغم أن قائد ريال مدريد الأسبق قدم واحدا من أفضل مواسمه في 2007-2008، وكان يبلغ من العمر 30 عاما.

استبعاد راؤول رغم تألقه أثار عاصفة من التساؤلات في الإعلام الإسباني، لكن سرعان ما هدأت حدتها بعدما حقق فريق أراجونيس اللقب في يورو 2008 بتشكيلة ضمت عددا من النجوم على رأسهم المهاجم ديفيد فيا.

وحتى بعد رحيل أراجونيس وتولي فيسينتي ديل بوسكي المسؤولية خلفا له، لم يجد راؤول مكانا في تشكيلة “الماتادور”، التي حققت لقب كأس العالم في 2010 ولقب اليورو للمرة الثانية على التوالي بعد عامين.

وبهذا شارك راؤول في نسختين ببطولة اليورو، خاض خلالهما 7 مباريات وسجل هدفا وحيدا وصنع هدفين، وحتى اعتزاله اللعب في عام 2015 شاهد المنتخب وهو يتوج بلقبين في 2008 و2012.

بمرور الوقت فقد راؤول الأمل في العودة إلى صفوف المنتخب، خاصة مع اقتراب مسيرته من نهايتها وظهور نجوم جدد على الساحة، وبهذا أصبحت مشاركته الأخيرة بقميص “لاروخا” في الخسارة 2-3 ضد أيرلندا الشمالية بتصفيات اليورو عام 2006.

وخاض راؤول، المدرب الحالي لرديف ريال مدريد، 102 مباراة مع منتخب إسبانيا، سجل خلالها 44 هدفا، وكانت أفضل إنجازاته الوصول لربع نهائي كأس العالم 2002 ويورو 2000.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق