سياحةعربي

مصر تدعم السياحة والطيران بقرار جديد.. والتنفيذ اليوم

بدأت اليوم الخميس، الحكومة المصرية تطبيق التخفيضات الإضافية على سعر الوقود الخاص بقطاع الطيران لتصل إلى 15 سنتا للجالون الواحد.

جاءت هذه التخفيضات خلال الاجتماع الثالث بين المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية والدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار والطيار محمد منار عنبة وزير الطيران المدني، لمناقشة دعم القطاع السياحي وتحفيز الطيران. 

وقال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية المصري إن هذه المبادرة الجديدة تهدف إلى دعم قطاع السياحة وتحفيز الطيران والمساهمة في مواجهة التحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد على هذين القطاعين الحيويين.

ومن جانبه أشاد وزير السياحة والآثار بالمبادرة التي ستساهم بشكل إيجابي في زيادة الحركة السياحية إلى مصر من خلال تحفيز الشركات العالمية لزيادة عدد رحلاتها للمقاصد السياحية المصرية، خاصة أن حركة الطيران من الأنشطة الرئيسية التي لها تأثير مباشر في القطاع السياحي.

وقال وزير الطيران إن قطاع البترول من القطاعات السباقة التي تدعم باستمرار حركة الطيران من خلال تلك المبادرات، فضلاً عن دوره الهام في توفير وقود الطيران في جميع مطارات مصر، لافتاً إلى أن هناك تنسيقا وتعاونا كاملا بين القطاعات الثلاثة.

إيرادات السياحة المصرية

وهوت إيرادات السياحة في مصر بأكثر من 69% خلال العام الماضي الذي انتشرت فيه الإصابات والوفيات من وباء فيروس كورونا لتهبط إلى حوالي 4 مليارات دولار بالمقارنة مع ما يزيد على 13 مليار دولار في عام 2019 وذلك بسبب توقف حركة الطيران والسفر على مستوى العالم وإغلاق الحدود بين الدول لعدة شهور للحد من تفشي العدوى من مرض كوفيد- 19.

وقال خالد العناني وزير السياحة والآثار المصري مطلع الشهر الجاري، إن إيرادات السياحة بلغت حوالي 4 مليارات دولار خلال العام الماضي.

وأوضح أن إيرادات السياحة في 2020، تراجعت من 13.03 مليار في العام السابق، وسط جائحة كوفيد-19، مشيرا إلى أن عدد السياح بمصر بلغ 3.5 مليون سائح في 2020، مقارنة مع 13.1 مليون في 2019.

أضاف “شهدنا عاما رائعا في 2019 من حيث الأعداد والإيرادات، وأيضا أول شهرين في 2020، وكانت الأعداد والإيرادات أعلى بنحو 8% خلال تلك الشهور الـ14، حيث زار البلاد 2.4 مليون سائح حينها”.

وأكد العناني “الهدف حاليا ليس قياس عدد السائحين لكن أن يقال إن مصر وجهة سياحية آمنة وسط أزمة كورونا”.

الفنادق في مصر

وأغلقت مصر الفنادق في مارس الماضي عندما بدأت أزمة كورونا بها ثم أعادت فتحها بعد حوالي شهرين بنحو 25 %.

وأعادت الحكومة فتح الفنادق بعد حوالي شهرين بنحو 25 % من السعة الاستيعابية وزادت تلك النسبة لاحقا إلى 50 %.

وقال العناني “نعمل على بناء سمعة سياحية وتشويق للسائحين لزيارة البلاد بعد انتهاء أزمة كورونا”.

وبلغ عدد الفنادق الحاصلة على تراخيص للعمل وفقا للضوابط الجديدة بعد كورونا نحو 700 فندق من إجمالي 1200 فندق بمصر.

أعادت الحكومة المصرية أيضا مصر فتح مطاراتها أمام الرحلات التجارية الدولية في بداية يوليو الماضي لتعزيز حركة التصدير والاستيراد.

وتبلغ نسب إشغال السياحة الخارجية بفنادقنا حاليا في المتوسط بين 10 % و15 % من أعداد 2019، بحسب تصريحات وزير السياحة.

وكان أكبر عدد للسائحين سجلته مصر في العام 2010، قبل يناير 2011 التي أطاحت بحكم حسني مبارك، عندما زارها 14.7 مليون سائح وبلغت الإيرادات 12.5 مليار دولار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق