عربي

الإنتربول يأمر باعتقال مالك وقبطان سفينة كارثة بيروت

أعلن لبنان، الأربعاء، أن الإنتربول أصدر أوامر باعتقال صاحب وقبطان السفينة التي نقلت شحنة نترات الأمونيوم لبيروت.

ودمر الانفجار الهائل الذي نتج عن الشحنة جزءا واسعا من بيروت في أغسطس/آب، وأسفر كذلك عن مقتل 200 شخص.
وبعد حوالي 5 أشهر على أحد أكبر الانفجارات غير النووية المسجلة، لا تزال هناك تساؤلات بلا إجابة حول المادة الكيماوية التي انفجرت بعد تخزينها في مرفأ بيروت لسنوات.

وتطالب “النشرة الحمراء” التي أصدرها الإنتربول، السلطات في أنحاء العالم باعتقال أشخاص مؤقتا، انتظارا لاحتمال تسليمهم أو لإجراءات قانونية أخرى.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية في لبنان، الثلاثاء، إن الإنتربول “أصدر النشرة الحمراء لصاحب وقبطان سفينة روسوس التي نقلت شحنة نترات الأمونيوم إلى مرفأ بيروت ولتاجر النترات (برتغالي الجنسية) الذي كشف على النترات في المرفأ في عام 2014″، ولم تذكر أسماء أو تفاصيل أخرى.

وقال متحدث باسم المنظمة إنه إذا صدرت نشرة ولم تُنشر على الإنترنت، فهذا يعني أنها موجهة لسلطات إنفاذ القانون فقط.

ورفض لبنان إجراء تحقيق دولي في الانفجار الذي ألحق أضراراً جسيمة بالمرفأ الرئيسي في البلاد وبعدد من أحياء العاصمة، مشرداً عشرات آلاف العائلات من منازلها التي تضررت أو تهدّمت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق