سياحة

كورونا فعال مع الهجرة غير الشرعية.. أقل مستوى في 7 سنوات

عصفت جائحة كورونا بقطاع السياحة والسفر الشرعي، وقد وجد أنه فعال أيضا مع الهجرة غير الشرعية لأوروبا والتي هوت لأقل مستوى في 7 سنوات.

وقالت وكالة الحدود الأوروبية (فرونتكس)، الجمعة، إن عدد الحالات غير الشرعية لعبور الحدود التي تم اكتشافها على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي انخفض بنسبة 13 % إلى حوالي 124 ألفا في عام 2020 مقارنة بالعام السابق.

وتابعت: وذلك يرجع ذلك إلى حد كبير إلى القيود المفروضة للوقاية من كوفيد- 19.

وأشارت الوكالة، نقلا عن بيانات أولية، إلى أن هذا يتوافق مع أقل عدد من حالات الدخول غير الشرعية المكتشفة منذ 2013.

وكان الانخفاض واضحا في الغالب على طريق شرق البحر المتوسط، حيث انخفضت حالات العبور غير الشرعية بنسبة 76 % لتصل إلى حوالي 20 ألفا.

وشهد طريق غرب البحر المتوسط انخفاضا في عدد حالات العبور غير الشرعية بنحو 30 % لتصل إلى حوالي 17 ألفا.

ومع ذلك، تضاعف عدد حالات العبور غير الشرعية على طريق وسط البحر المتوسط، الذي يشمل إيطاليا، لتصل إلى أكثر من 35.500 ألف حالة وارتفع بنحو 80 حالة في غرب البلقان لتصل إلى ما يقرب من 27 ألف حالة.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، اعتمد وزراء الداخلية والعدل بالاتحاد الأوروبي، تعديلات على قانون التأشيرات الأوروبي بهدف تحسين التعامل مع المسافرين الشرعيين والقدرة على التصدي لتحديات الهجرة غير الشرعية.

وقال الوزراء في بيان مشترك: إن التعديلات الجديدة ستجعل إجراءات التأشيرة الأوروبية أسرع وأكثر وضوحا للمسافرين الشرعيين، وستسمح بتقديم طلبات التأشيرة لمدة تصل إلى 6 أشهر، وفي موعد لا يتجاوز 15 يوما قبل الرحلة، كما ستوفر إمكانية ملء نموذج الطلب وتوقيعه إلكترونيا.

ويقدم الاتحاد الأوروبي، مساعدات بمئات ملايين من اليورو، لدول شمال أفريقيا، للمساعدة في وقف التدفق المتزايد للمهاجرين غير الشرعيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق