دوليعربي

رئيس الوزراء الباكستاني السابق: الإصلاحات التي تشهدها السعودية «فاقت الخيال»

اعتبر شوكت عزيز رئيس الوزراء الباكستاني الأسبق، أن الإصلاحات التي عاشتها السعودية خلال السنوات القليلة الماضية «فاقت الخيال»، وأشاد كذلك بتعامل السعودية مع تداعيات جائحة كورونا، معتبرا أنها أدت أكثر مما كان مطلوبا.
وفي حوار مسجل مع أولى حلقات برنامج «فرانكلي سبيكنيغ» التلفزيوني الذي تنتجه صحيفة «عرب نيوز» السعودية الناطقة باللغة الإنجليزية، قال عزيز: «لو سألتني عن أفضل ما حدث في السعودية خلال السنوات القليلة الماضية فهي الإصلاحات التي أجراها صاحب السمو ولي العهد وخادم الحرمين الشريفين والقيادة في البلد، حيث أجروا إصلاحات لم يكن يمكن تخيلها حين كنت أعيش هناك في المملكة».
وأضاف عزيز الذي سبق أن عمل رئيسا تنفيذيا لبنك «سامبا» في المملكة «حين يتعلق الأمر بأجندة الإصلاحات الهيكلية، فأنا أصنف السعودية من بين أفضل دول العالم».
كما أشاد شوكت عزيز بالعاملين في البنك المركزي السعودي (ساما) والعاملين في القطاع المصرفي السعودي بشكل عام، وقال: «أظن بصراحة أن موظفي مؤسسة النقد (التي تغير اسمها إلى البنك المركزي السعودي رسميا قبل أيام) على سبيل المثال كانوا أفضل من نظرائهم في كثير من الأماكن الأخرى، لذلك يجب ألا يكون لدينا أبدا اعتقاد بأن الكفاءات في المملكة ليست بمستوى غيرها».
واعتبر عزيز أن خطوات اندماج البنوك في السعودية، مثلما حصل مؤخرا بين مصرفي «سامبا» و«البنك الأهلي»، هي أمر إيجابي وضروري. ورأى أن متانة القطاع المصرفي في أي مكان في العالم تشكل صمام أمان أمام الأزمات الاقتصادية.
وفيما يتعلق بالعلاقات الباكستانية – السعودية، أوضح رئيس الوزراء الأسبق الفرق – من وجهة نظره – فيما يتعلق بنظرة إسلام آباد تجاه الرياض مقارنة بنظرتها تجاه طهران، قال: «السعودية تشكل جزءا مهما جدا من علاقاتنا وسياستنا الخارجية».
وأوضح شوكت عزيز قائلا: «مع إيران لدينا حدود طويلة، لذلك إذا استطعنا أن نبقيهم صامتين ونحتفظ بعلاقة جيدة معهم فهذه دبلوماسية جيدة، أما مع السعودية، فالوضع مختلف، فكنت أعتبر (حين كنت رئيسا للوزراء) المملكة الشقيق الأكبر».
ويعد «فرانكلي سبيكنيغ» (Frankly Speaking) هو البرنامج الحواري الأول الذي تنتجه صحيفة «عرب نيوز»، وهي إحدى مطبوعات المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق. ويقدم البرنامج الصحافي البريطاني المخضرم والحائز على جوائز دولية فرانك كين، ويمكن مشاهدة الحوار كاملا على موقع الصحيفة على الإنترنت أو عبر قناتها على منصة «يوتيوب».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق