دولي

للمرة الأولى منذ 6 عقود.. رئيس حكومة “التبت” بالبيت الأبيض

زار لوبسان سانجاي رئيس حكومة التبت في المنفى، البيت الأبيض للمرة الأولى منذ 6 عقود، في خطوة قد تثير غضب الصين.

في بيان صحفي، أوضحت الإدارة المركزية للتبت، أن سانجاي لبى دعوة روبرت ديسترو المعين حديثا في منصب المنسق الأمريكي الخاص لشؤون التبت لزيارة البيت الأبيض واللقاء معه. 

وقالت الإدارة، التي تتخذ من دارامسالا الهندية مقرا: “هذا الاجتماع غير المسبوق ربما يبعث على التفاؤل فيما يتعلق بالتعاون بين إدارة التبت والمسؤولين الأمريكيين وإضفاء الطابع الرسمي عليه بشكل أكبر في السنوات القادمة”.

وأصبحت منطقة التبت إحدى قضايا الخلاف بين الولايات المتحدة والصين مع وصول العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم إلى أدنى مستوى منذ عقود.

واتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الصين في يوليو/ تموز الماضي بانتهاك حقوق الإنسان في التبت وقال إن واشنطن تدعم “الحكم الذاتي الهادف” للمنطقة.

في الوقت نفسه، اتهم مسؤولون في بكين الولايات المتحدة باستخدام مسألة التبت لمحاولة زيادة “النزعة الانفصالية” في الصين، كما رفضت بكين التعامل مع ديسترو.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ قد قال في أغسطس/ آب الماضي إن الصين بحاجة إلى بناء “حصن منيع” في التبت من أجل حماية الوحدة الوطنية.

وفي منتصف العام الجاري، أعلنت بكين، فرض عقوبات بحق مسؤولين أمريكيين، ردا على موقف مماثل لواشنطن بشأن منطقة “التبت” في الصين. 

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية تشاو ليجيان للصحفيين إن بلاده قررت فرض قيود على منح تأشيرات دخول لمسؤولين أمريكيين “أساؤوا التصرف بما يتعلق بالتبت”. 

ويأتي موقف الصين غداة إعلان وزير الخارجية الأمريكي حينها، فرض بلاده قيودا على تأشيرات دخول مسؤولين صينيين “يمنعون الدخول الحر للأجانب إلى مناطق التبت”. 

خطوات ثنائية تأتي في سياق تدهور للعلاقات بين البلدين، مع تزايد المسائل الخلافية بينهما، على غرار أزمة فيروس كورونا، وهواوي، وقانون الأمن في هونج كونج، ناهيك عن التوترات في بحر الصين الجنوبي. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق