دولي

قمع أردوغان يتصاعد.. حبس قيادات كردية بمزاعم الإرهاب

طالب الادعاء العام التركي في ولاية ديار بكر، جنوب شرقي البلاد، بحسب عدد من قيادات حزب الشعوب الديمقراطي الكردي.

جاء ذلك بحسب ما ذكره، السبت، الموقع الإلكتروني لصحيفة “آرتي غرتشك” التركية المعارضة، وتابعته “العين الإخبارية”.

ووفق مصدر للصحيفة أعد مكتب المدعي العام التركي لائحة اتهام بحق كل من زيات جيلان، وهوليا ألوكمن، قيادات بفرع الشعوب الديمقراطي بمدينة ديار بكر، ورمزية سيجي، وقاسم قايا الرئيسين المشاركين لفرع الحزب بقضاء “يني شهر” بالولاية مطالبا بسجنهم لمدد تتراوح بين 8 أعوام و20 عامًا.

ووجهت لائحة الاتهام للقيادات الأربعة مزاعم الانتماء لتنظيم إرهابي والدعاية له، في إشارة لحزب العمال الكردستاني الذي تدرجه أنقرة على قوائم التنظيمات الإرهابية، وتعتبره الجناح العسكري المسلح لحزب الشعوب الديمقراطي، ثاني أكبر أحزاب المعارضة بالبرلمان التركي.

وبعد التحقيقات مع المتهمين تم إحالتهم إلى المحكمة من قبل النيابة التركية، حيث طالبت بعقوبة السجن بحقهم لمدد تتراوح بين 8 أعوام و6 أشهر و20 عاما.

بدورها قبلت محكمة الجنايات الخامسة بديار بكر لائحة الاتهام، وبدأت بدورها جلسات محاكمتهم على خلفية ما نسب إليهم من اتهامات.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة التركية تعتبر حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، الممثل في البرلمان التركي بـ65 نائبا، الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني.

لذلك تقوم السلطات التركية بين الحين والآخر بالعديد من الممارسات للضغط على الحزب وأعضائه، حيث شملت هذه الممارسات إقالة رؤساء بلديات منتخبين تابعين له من مناصبهم تحت ذريعة “الانتماء لتنظيم إرهابي مسلح والدعاية له”، في إشارة للحزب ذاته.

وفي أحدث حملة شنها نظام أردوغان ضد الحزب والأكراد، أصدرت السلطات التركية، الجمعة، قرارات اعتقال بحق 101 شخص، في عملية استهدفت نشطاء أكرادا بتهمة الانتماء لحزب العمال الكردستاني.

ويحكم رؤساء بلديات من حزب الشعوب الديمقراطي كثيرا من المدن في محافظات جنوب شرقي تركيا، الذي به أكثرية كردية، كما تشهد تلك المحافظات، انتهاكات أمنية كبيرة بذريعة مطاردة حزب العمال الكردستاني، حيث تشن السلطات التركية من حين لآخر حملات اعتقال واسعة بها تستهدف الأكراد؛ بزعم دعمهم للحزب المذكور، ما يدفعهم للتظاهر بين الحين والآخر رفضا للقمع.

وفي الأشهر الماضية أقيل رؤساء بلديات موالين للأكراد في جنوب شرقي البلاد، واعتقلوا لصلاتهم المفترضة بحزب العمال الكردستاني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق