تقنية

اختراع إماراتي.. أول نظام في العالم لشحن جميع المركبات الكهربائية

توصل باحثون إماراتيون إلى نظام هو الأول من نوعه في العالم يسمح بشحن جميع أنواع المركبات الكهربائية باستخدام كابل وقابس واحد.

ونجح الباحثون في مركز البحوث والتطوير التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي في التوصل لنظام مبتكر متخصص في محطات الشحن الذكية للمركبات الكهربائية.

ويتيح النظام الجديد شحن جميع أنواع المركبات الكهربائية باستخدام كابل وقابس واحد سواء المركبات التي يتم شحنها عن طريق التيار المتردد أو التيار المباشر.

وقامت هيئة كهرباء ومياه دبي بتسجيل براءة الاختراع بعد تطوير الباحثين في مركز البحوث والتطوير التابع لها.

النظام الجديد الذي طورته الهيئة الإماراتية، يسهم في جعل تصميم محطات الشحن صديقاً للمستخدم قدر الإمكان حيث أنه يبسط عملية الشحن ويتيح لسائقي المركبات الكهربائية شحن سياراتهم بسهولة بالغة دون الحاجة لإحضار كابلات الشحن المناسبة لمركباتهم.

والمثير في الاختراع الجديد، هو أن محطة الشحن تقوم بتكييف الكابل وعملية الشحن تلقائياً مع متطلبات المركبة لتجري عملية شحن جميع المركبات الكهربائية عبر نظام واحد، ويعمل مركز البحوث والتطوير حالياً على بناء نموذج أولي لإجراء المزيد من الدراسات.

وشدد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة على أهمية هذا الإنجاز العلمي الذي يضاف إلى سجل الهيئة الحافل بالنجاحات والتميز.

وقال إن من شأن براءة الاختراع التي سجلتها الهيئة توفير تجربة سهلة ومبتكرة وصديقة للمستهلك والبيئة علاوة على تعزيز مكانة الهيئة بوصفها إحدى المؤسسات الخدماتية الرائدة على مستوى العالم.

وأكد الدكتور سيف سعيد المهيري نائب الرئيس- البحوث والتطوير في الهيئة أن مركز البحوث والتطوير يعتمد نهجاً يرتكز على تحسين الخدمات التي تقدمها الهيئة للمتعاملين عن طريق تطوير أحدث التقنيات والحلول المستدامة للطاقة والمياه وإجراء البحوث التطبيقية لضمان استمرارية ريادة الهيئة عالمياً.

وأشار الدكتور إديون رودريغيز – باحث أول بمركز البحوث والتطوير في الهيئة إلى أن فكرة شاحن المركبات الكهربائية الشامل ظهرت في مشروع بحثي حول محطات شحن المركبات الكهربائية التي تركز على تسهيل تجربة المستخدم.

وأكد أن المشروع يهدف إلى إيجاد الحلول المبتكرة للتحديات التي يواجهها المستخدمون خلال عملية الشحن التقليدية في المحطات ذات الخدمات القياسية والسريعة غير المباشرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق