حوادث

الإعدام للمتهم باغتصاب زوجة أمام زوجها بمصر

قضت محكمة جنايات مصرية، الأربعاء، بإحالة أوراق المتهم الرئيسي في واقعة اغتصاب سيدة أمام زوجها في المقابر للمفتي.

وحددت المحكمة جلسة 14 ديسمبر/كانون الأول، للنطق بالحكم على جميع المتهمين في القضية.

وإحالة أوراق المتهم الرئيسي إلى فضيلة المفتي في مصر، وهو إجراء يتبع قبل تنفيذ حكم الإعدام، الهدف منه استشارة مفتي مصر في قرار المحكمة.

تعود وقائع القضية إلى أكتوبر/تشرين الأول، بعد بلاغ للأمن المصري بوقوع جريمة بمقابر الإسماعيلية، واغتصاب سيدة تحت تهديد السلاح الأبيض بعد تقييد الزوج وشل حركته لمنعه من الدفاع عن زوجته.

وبإبلاغ الأجهزة الأمنية أكد الزوج، الذي يعمل في تجميع الكرتون والفوارغ وبيعها، سرقة دراجته النارية التي يستخدمها في عمله وتوجه إلى المقابر بصحبة زوجته 25 عاما للبحث عنها بعدما أكد له أحد العمال بوجودها في المقابر.

وأثناء وجودهما هاجمهما 3 أشخاص وأشهروا الأسلحة البيضاء في وجهه وقيدوه بحبل، فيما اصطحب شخص رابع زوجته بالقوة واغتصبها أمامه ولم يتمكن من إنقاذها. 

وبإجراء التحريات تبين أن مرتكبي الجريمة 4 متهمين، وعقب إلقاء القبض عليهم أكد المتهم الرئيسي بالواقعة والقائم بالاغتصاب، عبدالكريم غريب، عاطل ومسجل خطر سرقة، باتخاذه المقابر وكرا لتعاطي المخدرات والتخطيط لجرائم السرقة التي يرتكبها بمساعدة المتهمين الآخرين. 

وقال المتهم إنه لم يكن في وعيه التام بعد تناول الأقراص المخدرة وعندما شاهد شخصا بصحبة سيدة في المقابر طلب من مساعديه تقييد حركة الشخص ليتمكن من الاعتداء على السيدة ومعاشرتها، وبالفعل أشهروا الأسلحة البيضاء في وجههما وتمكنوا من تقييد حركة الرجل وربطه فيما اغتصب هو السيدة وسط صرخاتها المتواصلة والتوسل له بتركها لكنه لم يصغ لها واغتصبها أمام زوجها. 

وأحُيل المتهمون للمحكمة، التي أصدرت قرارها المتقدم فيما لم يوافق أي دفاع بالمرافعة للمتهمين، فانتدبت المحكمة محاميا للدفاع وأصدرت القرار بعد يوم واحد من بدء المحاكمة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق